PRP For Face

PRP للوجه

المقدمة

PRP للوجه هو علاج غير جراحي يستخدم دم المريض نفسه لتجديد البشرة وتقليل التجاعيد. يمكن أن يحسن بشكل كبير ندوب حب الشباب والبقع العمرية وأضرار الشمس. يستغرق الإجراء حوالي 30 دقيقة ولا يلزم تخدير أو حقن. يتم أخذ كمية صغيرة من دمك من ذراعك لعزل بلازما الصفائح الدموية الغنية بالصفائح (PRP). يتم حقن هذا في مناطق الاهتمام مثل الخدين ومنطقة الفم أو الجفون. في معظم الحالات ، سيؤدي ذلك إلى نتائج دائمة مع آثار جانبية بسيطة مثل الانتفاخ أو الكدمات التي ستستمر لمدة تتراوح بين يومين إلى يومين بعد اكتمال العلاج.

الحصول على بشرة أصغر سناً

PRP للوجه هي إجراء غير جراحي يستخدم دمك الخاص للحصول على بشرة أصغر سناً. PRP، أو البلازما الغنية بالصفائح، هي طريقة طبيعية للحد من التجاعيد والخطوط الدقيقة والتخلص من بقع العمر وتحسين نسيج ولون البشرة.

هذا العلاج معتمد من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية للاستخدام على المرضى الذين يعانون من حب الشباب الشديد ولم يستجيبوا بشكل جيد للعلاجات الأخرى. كما أنه يمكن أن يساعد في الحد من تساقط الشعر الناتج عن الألوبيسيا الوعائية (فقدان موضعي للشعر في فروة الرأس) أو الصلع الذكوري (تراجع خط الشعر).

تخفيف التجاعيد

تتكون التجاعيد عندما تفقد الجلد مرونته وثباته. يحدث هذا بسبب فقدان ألياف الكولاجين والإيلاستين التي تشكل جلدك. كلما تقدمت في العمر ، تتحطم هذه الألياف مما يتسبب في ظهور التجاعيد على وجهك.

هناك عدة طرق لتخفيف التجاعيد:

  • الريتينويدات (مشتقات فيتامين A) – تعمل هذه العناصر عن طريق زيادة تجدد الخلايا ، مما يساعد على إزالة الخلايا القديمة من تحت سطح الجلد حتى يتمكن الخلايا الجديدة من النمو في مكانها. كما أنها تعزز إنتاج الكولاجين وتعزيز ألياف الكولاجين الحالية لتصبح أكثر مقاومة ضد التلف الذي يسببه الجذور الحرة.*
  • حمض الهيالورونيك – هذا المكون موجود بشكل طبيعي في أجسامنا ولكنه يصبح أقل فعالية مع التقدم في العمر بسبب الانخفاض في معدل الإنتاج أو الامتصاص.
  • الببتيدات – تحفز هذه العناصر تجدد الخلايا من خلال عوامل النمو الموجودة داخل أجسامنا.
  • فيتامين C – فيتامين C هو مضاد أكسدة يحمي ضد التلف الذي يسببه الأشعة فوق البنفسجية بينما يعمل أيضًا كعامل مضاد للالتهابات.
  • نياسيناميد (B3) – مضاد أكسدة قوي. أظهرت الدراسات أنه قد يساعد على منع علامات الشيخوخة المرتبطة بالتعرض لأشعة الشمس مثل فرط التصبغ (البقع البنية) والخطوط الدقيقة / التجاعيد والمسام الموسعة.

تعد PRP للوجه علاجًا غير جراحي يستخدم دمك الخاص لإعادة تجديد خلايا الجلد وتحفيز نمو الكولاجين الجديد. يمكن لـ PRP للوجه مساعدتك في الحصول على بشرة تبدو أصغر سناً عن طريق تقليل التجاعيد والضرر الناتج عن الشمس وعلامات الشيخوخة الأخرى. كما يستخدم لعلاج ندبات حب الشباب وتحسين مظهر البشرة المدمرة.

PRP هي تكنولوجيا ناشئة وكانت موجودة بأشكال مختلفة منذ أوائل القرن العشرين عندما استخدمت لأول مرة كأداة جراحية خلال الحرب العالمية الأولى لعلاج الجرحى الذين يعانون من حروق شديدة أو إصابات على وجوههم أو جسد. لم يحدث ذلك حتى عام 2005 عندما قدم الدكتور ريتشارد لي PRP كخيار علاج بديل للمرضى الذين يعانون من تساقط الشعر بسبب الألوبيشيا الندبية.

تحصل على وجه أكثر صحة وشبابًا دون الحاجة إلى الجراحة. يُعَد PRP علاجًا طبيعيًا يستخدم دمك الخاص لتجديد البشرة. لا يتطلب PRP عملية جراحية، ولا يعد إجراءً تجميليًا أو طبيًا. كما أن PRP ليس دواءًا يتم تناوله عن طريق الفم، بل يتم تطبيقه مباشرةً على المنطقة التي تريد علاجها على وجهك (مثل بوتوكس).

بعد جلسة واحدة من PRP للوجه، ستلاحظ تحسنًا في كثافة بشرتك وكثافتها وسطوعها العام. تتراكم النتائج بشكل تدريجي ، لذلك تزداد كل جلسة حتى تصل إلى النتائج المثلى!

الخلاصة

نتائج PRP للوجه مذهلة. يمكنك الحصول على بشرة أكثر شبابًا دون الحاجة إلى الجراحة.

error: Content is protected !!